الجمعة، 7 يناير 2011

انها مملكة عزيزى ابوبكر


ندوة جامعة الخرطوم تتحدي الشرطة وتهيئ لإسقاط النظام



إحتشد مساء الخميس6يناير مئات الطلاب والمواطنون لندوة المعارضة بجامعة الخرطوم رغم الاحاطة الامنية والشرطية المانعة لتصديق للندوة والمعيقة دخول الكراسي بل أشاعت إلغائها للحضور الكثيف من المواطنين بشارع الجامعة الذي جاء خصيصا ليري أولي ندوات المعارضة التي إتفقت علي إسقاط حكومة المؤتمر الوطني، هذا وقد خاطب الندوة الاستاذ أبوبكر عبد الرازق المحامي ممثل المؤتمر الشعبي الذي تحدي إعاقات الاجهزة الامنية لقيام الندوة وتحدث بلغة ساخنة أججت روح الثورة واستعادت زكريات اكتوبر وانتفاضة 85 علي الدكتاتورية السابقة،ووسط تصفيق الطلاب وهتافاتهم المتجاوبة (حرية حرية..سلام وعدالة..)،

وبينما إمتنع الطلاب من مناوشة الشرطة والامن المحاصر لجامعتهم وأستطاعوا التوافد من الداخليات القريبة من الجامعة ليشكلوا حشدا وصل لألف شاهد علي ندوة ربما تكون بزرة الثورة وشرارة إندلاع التغيير السلمي مع زكري 55 عام علي الاستقلال ومع الانفصال الوشيك لسودان المليون ميل ليبقي شماله تحت حكم المؤتمر الوطني ورئيسه البشيرالذي وصفه متحدث الندوة بأنه راعي الفساد الأول بالبلاد مدللا علي ذلك بوحدة تنفيذ السدود المستثناة بأمره من قانون الخدمة العامة والمراجعة القانونية..، مكملا الصورة الموجبة للتغير بما يعم البلاد من فساد والغلاء المتزايد وتغيب للشوري والديمقراطية والمحاسبة ،وذكر عبدالرازق ان هذا يوجب نزول الشعب للشارع ليعبر عن قدرته علي الفعل والانجاز في مسرح التاريخ ذهابا للتغيير،وأضاف أن الشعب إذا طلع الان لن يستطيع احدا ما مهما كانت قدراته وجبروته أن يردعه ويرده لأن الطلوع والتظاهر سيكون من الأزقة والشوارع بكل الاحياء وسينجح ذلك إذا طلع مليونان فقط من سكان الخرطوم البالغين سبعة مليون مواطن غالبا ستنحاز لهم القوات النظامية والجيش لأنهم أبنائه ويكتون بنار مشاكله المتصاعدة، لكن ذلك يستدعي من قوي المعارضة التحكم في مسار الشارع الثائر من غير تخريب للمتلكات حتي لا يتحول السودان لصومال أو أغانستان أخري..،هذا وقد قارن عبدالرازق بين النهب المسلح بدارفور وما وصفه بالنهب المصلح بالعاصمة متخوفا من إنتقال عدوي الجنوب لدارفور التي ظل محاربوها لا يجدون مفاوضا جادا من حكومة الوطني المشغولة بالتحادث مع حركات لاقوات لها علي أرض الحرب بل هي حركات بالانترنت فقط مبينا أن استراتيجية الحكومة الامنية المعلن عنها للقتال فقط وليست للسلام ،وفيما يلي الانفصال المرتقب لجنوب السودان أمل ممثل الشعبي في رجعة بعد الطلاق علي أسس معادلة سوية مرضية للطرفين شمالا وجنوبا، مؤكدا توفر مقومات الدولة بجنوب السودان حيث يمكنه تصدير البترول والاخشاب والفواكهه والأسماك والشاي والبن فالخيرات وفيرة وقابلة للنماء -حسب قوله- واصفا النزعة الاسقلالية للإنفصالين في حوجتهم للإعتزاز بأنفسهم ومع ذلك فقد تحدثت الحركة الشعبية عن حرصها علي علاقات وطيدة مع الشمال وطرحت الجنسية المشتركة كحل موضوعي لمشكل قادم، وأكد أبوبكر عبدالرازق المحامي ممثل الشعبي والمتحدث الأوحد بندوة المعارضة قوله :نحن مستعدون للإعتراف بدولة الجنوب الجديدة ونعلن مساهمتنا لبناء الجنوب ونهضته وبناء علاقات معه تثمرخيرا فالاستفتاء يمثل إستكمال لشكل الانفصال الواضح بإتفاق نيفاشا ويؤسس للقبول الدولي لذلك، واصفا تقديرات الشعبي والمعارضة أنه يجب إعطاء الجنسية المشتركة شمالا وجنوبا مع حرية الحركة بين الدولتين والتكامل السياسي والإقتصادي والثقافي مؤكدا ان ما بُني عبر التاريخ من روابط إجتماعية بين شمال السودان وجنوبه لن تسطيع الحكومات الحالية فصله..ليجد خطابه هذا تجاوبا كبيرا من جموع الحاضرين الذي هتفوا بالحرية حتي وصولهم لبوابة الجامعة المطلة علي شارع النيل في ليلة شاتية ذهبت برودة أجوائها مع سخونة الخطاب وحرارة الأحداث التي لن يكون أخرها زيادة أسعار الوقود والغاز والسكر والضرائب المعلنة صباح هذا اليوم بل ربما تدورفي أذهان الطلاب بجامعة الخرطوم وهم خارجين من الليلة السياسية بشارع كلية الاداب ما فعله رئيس إتحادهم في 1973م أحمد عثمان المكي من ثورة طالبية ربما تنضج بصورة شعبية أوسع مع شعريات أبوسليمان التي خاطب بها رئيس الحكومة الحالية قائلا:

سلْ جعفراً كيف الهَرَب

يوماً إذا الشعبُ انتصب

ماجَ اضطرب

سيلٌ له صخبٌ صَخَبْ

ما كافحَ الجّندُ الشَغَب

هناك تعليقان (2):

  1. ستتهاوي قصور احلام اصحاب المشروع الحضاري الزائف .
    من بني علي باطل فهو باطل.
    وما اقتصب من الضعفاء لا محالة عائد‘تزلزلت الارض تحت اقدامهم،وهانحن نتنسم فجر التغير الذي اصبح قاب قوسيني او ادني ،وشعاع شمس الحرية بداء يتكسر علي شواطي المناضلين الشرفاء الصابرين علي مصائب وظلم الظالمين بإسم شرع الله.

    ردحذف