الخميس، 29 مارس 2018

ولايه ود ضحويه ولايه نهر النيل

ان اعتدائات ولايه نهر النيل علي مشروع المهجرين بالمكابراب لاتحصي ولاتعد فهل سيطر فهي ولايه شبه تحكم كل السودان فانتقلت الاعتدائات لكل السودان  فدارفور ترزح تحت حرب لايمكن التنبؤ بنهايتها وكردفان والنيل الازرق وسبقهم جنوب السودان بالانفصال فهل ياتري ستظل ولايه ود ضحويه تعتدي علي مشروع المهجرين في المناصير الجديده سيستمر دون ان يجد من يوقفه ام ان هناك اتفاق مبطن بين السدود والولايه لهذه التعدياتً وهو الأرجح لعدم استخراج شهاده بحث للمشروع وهو المشروع الوحيد من بين مشاريع التهجير الذي لم تستخرج له شهاده بحث فهل سيظل المهجرون تحت رحمه ولايه ود ضحويه وصمت الرئاسه والسدود ام ينصفون

الاثنين، 26 مارس 2018

المناصير بين الراوي وأقاويل الناس

في كثير من الأحيان اسأل نفسي لماذا لايكتب قاده المناصير افكارهم ورؤاهم وطريقه عملهم في كل الاحداث الدائره فاكتشفت الاجابه وهو ماجعلني اسطر هذا العنوان لمقالي اعتمدت قياده المناصير علي وسائل المساجد لتوصيل افكارها او مشروعها فأصبح كخطبه الجمعه يشد الانفاس ولكنه ليست برنامج عمل يخضع للنقاش والتمحيص فتتناقله الالسن  مماوفر لتلك القيادات العمل في الظلام فكان منع الحصر والفلوجة وحتي في منافي التهجير كانت المساومات فاختفت الحقيقه وضاع الناس

مابين احداثيات وخريطة الرئيس

ضاع المهجرون بالمناصير الجديده في ولايه نهر النيل بعد ان شاركتهم الولايه علي مشروع خصص لهم  بقرار النزع والتعويض الصادر من رئاسه الجمهوريه الذي خصص لهم مشروع المكابراب بستين الف فدان حيث خصمت الولايه ثمانيه الف فدان عن المشروع ناهيك عن الاستثمار داخل المشروع الذي يبلغ حوالي ثمانيه الف فدان وبحساب المساحه بعد خصم المدن والترع نجد ان نصيب المهجرين ٢١الف فدان كخواشان مستلمه للمهجرين ناهيك عن مستقبل الأجيال هناك الكثير الذي  تخفيه الدوله عن المهجرين الذين امتثلوا لقرارات الدوله التي حال لسانهايقول يكفي ان تعيشوا علي ارض الملوك

الاثنين، 19 مارس 2018

تاباها ممعوطه تاكله بي صوفه

هكذا حال المهجرين في المناصير الجديده اصدر الرئيس قرارا بنزع ارضهم وتخصيص ارض المكابراب ولكن كان حال الولايه والسدود يقول ليس هكذا الامر ياسياده الرئيس هناك اصحاب حيازات هم أكرم من أغرقت ارضهم وهجرتهم إلينا لابد ان يتنازل المهجرون لاصحاب الحيازات حتي نستخرج شهاده البحث لهم ونعترف بحقوقهم كاننا في دوله داخل دوله والعنوان مأخوذ من دردشات علي الواتس من قبل رجل قانون هناك من هو فوق الرئاسه في ولايه نهر النيل

الأربعاء، 7 مارس 2018

المناصير والامم المتحدة

اليوم اعتراف من والي نهر النيل
بان الاهل بالكربكان
جو بتوصية من الامم المتحدة لي معالجه اوضاعهم
من هذه الفتره ألماخوذه من دردشة علي الواتس أب تجد ان حكومه ولايه نهر النيل لم تسعي ولن تسعي لإعطاء الناس حقوقهم وهي حقوق اصلا مرتبطه بحياه الناس للتناظر التسويف والتأجيل كل المناصير مزارعين يكسبون رزقهم من فاتحه الارض عدم اعطائهم أراضيهم يعني ان الولايه تعمل علي إفقار المناصير بالمماطلة وتطويل الفتره الزمنيه حتي  يبحثوا عن وسائل اخري لكسب المعيشه لتفوز باراضيهم عاجلا ام اجلا سوف يلجأ المناصير الي الامم المتحدة حتي ينصفوا كما فعلت مجموعه الكربكان

الأربعاء، 27 ديسمبر 2017

كنّا موالي رئيس الجمهوريه

انتقل مشروع المناصير الجديده رسميا الي ولايه نهر النيل فكنا كمهجرين موالي رئيس الجمهوريه لاشهاده بحث لنا ولا املاك فانتقلنا اليوم الي الدامر فكأننا انتقلنا من ولايه الرئيس الي ولايه نفس البيت يعني انتقلنا من غرفه الي غرفه في داخل المنزل ذقنا الامرين استهتارا بحقوق الناس ونقض للمواعيد فكانت ضربه البدايه ان خصمت أملاكنا من غرب الظلط وطبعا بمخلفات الرئاسه محاور ١١الف فدان واليوم انتقلنا الي كسور الترع فتصدي اللبيب سيد الرضي بجهده ومساعده الناس ان يسد كسر الترعه ولكن الي متي ننتقل من ولي الي ولي حتي نستلم حقوقنا

الجمعة، 22 ديسمبر 2017

البدون في ولايه نهر النيل

عزيزي دعيني أعرفك عن البدون في بعض الدول العربيه هم مواطنون ليس لهم أوراق ثبوتية لأنفسهم في بعض الدول العربيه وفي الكويت خصوصا اما البدون في السودان هم المهجرون من جراء نكبه سد مروي علي منطقه المناصير وقد اختار جزء من المناصير منطقه المكابراب كمنطقة بديله للتهجير وهو شان كل المشاريع البديلة في وادي المقدم والملتقي والفداء وهذه المشاريع السالفة الذكر استلمت شهادات بحثها لأراضيها وأصبحت مشاريع داخل منظومه الدوله ولكن المهجرون في منطقه المكابراب او مشروعهم الزراعي المكون من ستين الف فدان بخريطه ممهورة برئاسة الجمهوريه مازالواحتى بدون اي إثباتات عن حقوقهم التي أغرقت من سد مروي وبالتالي اصبح المهجرون في ولايه نهر النيل من منسوبي البدون في السودان  كما في  الكويت وهي حاله غريبه لمواطن سوداني ان يفقد حقوقه من اجل التنميه ليصبح من البدون في ولايه تعد الحاكم الفعلي لكل السودان الغريبه ان هذا المواطن اصلا من ضمن جغرافيه الولايه منذ نشوء السودان الحديث  ولايختلف المهجر المنصوري ثقافه ودينا عن ولايه نهر النيل فهل هناك مشروع في السودان لجعل بعض المواطنين في ولايه نهر النيل من البدون والحكام هم اصحاب الاصول تساؤلات مشروعه تطرح علي الدوله